الأخبار

كلية المجتمع تطرح برنامج الدبلوم المشارك في إدارة الأعمال بنظام التعليم المدمج

​​أعلنت كلية المجتمع في قطر عن تدشين نظام التعليم المدمج رسميًا بداية من خريف 2020-2021 عبر طرح برنامج الدبلوم المشارك في إدارة الأعمال كأول برنامج أكاديمي تقدمه الكلية بنظام التعليم المدمج بالكامل، وذلك انطلاقًا من سعيها المتواصل لتوفير أحدث البرامج والوسائل التعليمية التي تتماشى مع العصر وتحدياته وتلبي احتياجات طلابها وطالبتها وتعزز من فرصهم في مواصلة التعلم واستكمال دراستهم الجامعية. فنظام التعليم المدمج يتميز بكونه مزيجًا بين التعليم التقليدي والتعليم الإلكتروني، حيث يجمع أفضل ما في النظامين بطريقة متوازنة.

تهدف كلية المجتمع من خلال طرح نظام التعليم المدمج إلى خدمة شريحة أكبر من أفراد المجتمع عبر تذليل العقبات التي قد تواجه عددًا منهم نتيجة للظروف المهنية أو العائلية وتوفير المرونة اللازمة لهم، مع الحفاظ على جودة المواد المطروحة والتحصيل الأكاديمي للطالب، بالإضافة إلى تحقيق جميع مخرجات التعلم. وتتجلى هذه المرونة في طرح مقررات خلال عطلة نهاية الأسبوع، على أن يتم استكمال المخرجات التعليمية لباقي الأسبوع عن بُعد.
وقد صرح الدكتور محمد إبراهيم النعيمي، رئيس كلية المجتمع، بقوله: "لقد قمنا في كلية المجتمع بالعمل على طرح مقررات التعليم المدمج وفقًا لمعايير محددة معتمدة عالميًا، وحرصنا على الاستفادة من الخبرات والتجارب السابقة لمؤسسات عالمية قبل تطبيق هذا النظام. كما قامت الكلية بتشكيل لجنة متخصصة لمتابعة تطوير المقررات المطلوبة، وتحديد الاحتياجات التقنية والأكاديمية والإرشادية، وذلك لتوفير أقصى دعم لكلٍ من الطلاب وأساتذة الكلية بما يضمن سير البرنامج بطريقة سلسة وفعالة، علمًا بأن المقررات المطروحة بنظام التعليم المدمج تخضع لإشراف ومراجعة وتطوير مستمر."

وأضاف: "إن طرح نظام التعليم المدمج يأتي في إطار سعي الكلية المتواصل لتوفير تجربة تعليمية نوعية لأفراد المجتمع القطري وتمكينهم من تحقيق طموحاتهم الأكاديمية والمهنية، وكذلك دعم جهود دولة قطر للتحول نحو اقتصاد المعرفة والمساهمة في بناء مجتمع معرفي ومعلوماتي قادر على مواكبة التطورات العالمية ومواجهة التحديات المستقبلية."

وأكدت الكلية على وضع معايير واضحة للتدريس وتطوير مقررات التعليم المدمج وتوفير التدريب والتأهيل اللازم لأعضاء هيئة التدريس حول استراتيجيات تدريس مقررات التعليم المدمج. ومن جهة أخرى، ستوفر الكلية الدعم اللازم لجميع الطلبة الذين يرغبون في الالتحاق بمقررات التعليم المدمج، من خلال تقديم الإرشاد والتوجيه حول طبيعة ومتطلبات المقررات والبرامج المدمجة، بالإضافة إلى العمل على تطوير المهارات التقنية الضرورية للطلاب بما يساعدهم على تحقيق أقصى استفادة ممكنة من البرنامج.

وقد أوضح مسؤولو القبول بالكلية أن على الطلاب الذين يرغبون في الالتحاق ببرنامج الدبلوم المشارك في إدارة الأعمال بنظام التعليم المدمج تجاوز اختبار المهارات التقنية بالإضافة إلى استيفاء شروط القبول المعمول بها وفقًا لسياسات كلية المجتمع. كما حثوا الطلاب على الإسراع بالتسجيل في المقررات المطروحة بهذا النظام نظرًا لأن عدد الطلبة الذين سيتم قبولهم ضمن الدفعة الأولى محدود. كذلك وضعت كلية المجتمع خطة لطرح درجة البكالوريوس في التخصص ذاته لاحقًا.

وستعمل الكلية أيضًا على تطبيق نظام التعليم المدمج على برامج ومقررات أخرى وفقًا لاحتياجات الطلاب ومدى فعالية البرنامج المطروح، مع دراسة إمكانية طرح مقررات إضافية في فصل الصيف إذا دعت الحاجة.
الجدير بالذكر أن مبادرة نظام التعليم المدمج أطلقتها الكلية في خريف 2019 بشكل تجريبي، وتم طرح شعبتين بنظام التعليم المدمج كمرحلة أولى. كما تم تطوير المزيد من المقررات وطرحها في المرحلة التجريبية الثانية في ربيع 2020. ونظمت الكلية ورشة عمل في أكتوبر 2019، استعرضت خلالها الخبرات العالمية في مجال التعليم المدمج. وتناولت الورشة عددًا من المحاور، هي: آلية تخطيط وتنفيذ المحاضرات بتقنية التعليم المدمج، والاستراتيجيات المناسبة لمساعدة الطلبة على التكيف مع هذه التقنية، والإرشادات اللازمة لأعضاء هيئة التدريس لمساعدتهم في تحضير المحتوى المناسب لتدريس هذا النوع من المحاضرات.

لمزيد من المعلومات حول نظام التعليم المدمج، يُرجى زيارة صفحة التعليم المدمج.

تفاصيل الخبر

ــــــ